سياحة عربية

مطار زايد الدولي: بوابة استثنائية تُجسّد تراث أبوظبي وريادة مستقبلها

في إطار احتفالية مميّزة، شهدت إمارة أبوظبي إطلاق الهوية الجديدة لمطار زايد الدولي، تكريماً لذكرى الوالد المؤسّس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، وتخليدًا لإرثه العظيم.

وتُجسّد الهوية الجديدة، المستوحاة من عناصر التراث الإماراتي الأصيل، التزام مطار زايد الدولي بتقديم تجربة سفر استثنائية تُعَدّ الأكثر ابتكارًا وسلاسة بين المطارات العالمية، مع الحرص على التوافق مع أعلى معايير الجودة وتجاوز توقعات المسافرين.

إرثٌ خالد وتطلعاتٌ للمستقبل

وبهذه المناسبة، عبّر معالي الشيخ محمد بن حمد بن طحنون آل نهيان، مستشار الشؤون الخاصة في ديوان الرئاسة، رئيس مجلس إدارة مطارات أبوظبي، عن فخرهم بإطلاق اسم مطار زايد الدولي على أكبر مطار في أبوظبي، تكريماً للوالد المؤسّس، مؤكداً على أنّ الإنجازات غير المسبوقة التي حقّقها الشيخ زايد في ربط دولة الإمارات العربية المتحدة مع العالم، ألهمت التزامهم بضمان تعزيز مكانة أبوظبي مركزاً رائداً وعالمياً للسفر والتجارة.

وأضاف معاليه: “نشعر بالامتنان لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، على ثقته بنا في المضي قُدُماً على خطى الوالد المؤسّس، والمساعدة على إحياء ذكرى إرثه الذي لا يُنسى، والذي لا يزال أثره فينا حتى يومنا هذا، وسيبقى مصدر إلهام للأجيال المقبلة.”

بوابةٌ تُجسّد تراث أبوظبي

من جانبها، قالت إيلينا سورليني، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمطارات أبوظبي: “يُعَدّ مطار زايد الدولي بوابة استثنائية تُتيح لنا الترويج لأبوظبي، وعرض تراثها أمام العالم، وإبراز قيم التواصل والابتكار والاستدامة الموجودة فيها.”

وأضافت: “نحتفي بالعديد من السِّمات المميَّزة لإمارة أبوظبي من خلال الهوية الجديدة، ونوظّف القارب الشراعي التقليدي، وشجرة النخيل، وشمس الصحراء، وقلعة قصر الحصن، ومبنى المسافرين A الجديد، لتكون ضمن المصادر الإبداعية للشعار الجديد، الذي يعرض هُوية أبوظبي الفريدة، ويدعو المسافرين إلى صياغة قصص تجاربهم في مختلف أرجاء ومرافق المطار.”

مطارٌ يُعَدّ علامة فارقة

ويُعدّ مبنى المسافرين “A” أهم ما يمتاز به مطار زايد الدولي؛ حيث يُصنّف أحد أكبر مباني المطارات في العالم، ويمكنه استقبال ما يصل إلى 45 مليون مسافر سنوياً، ويُمثّل حقبة جديدة للبنية التحتية للنقل والطيران في أبوظبي تحديداً، وعلى مستوى دولة الإمارات عموماً.

وقدّم مطار زايد الدولي خدماته إلى 117 وجهة سفر في ديسمبر 2023، بزيادة قدرها 20 في المائة بعد أن كان يخدم 100 مدينة خلال 2022، ويعود ذلك إلى شبكة الطيران سريعة النمو، التي تضمّ 28 شركة طيران دولية.

تجربة سفر استثنائية

ويضع مطار زايد الدولي تجربة المسافرين في صميم جميع عملياته، بفضل مرافقه الرائدة عالمياً، بما في ذلك التكنولوجيا البيومترية، لتبسيط عمليات الفحص والصعود إلى الطائرة، و35,000 متر مربع من المساحات التي تستضيف 163 منفذاً من محلات التجزئة والمطاعم والمقاهي والمرافق الترفيهية.

ظهرت المقالة مطار زايد الدولي: بوابة استثنائية تُجسّد تراث أبوظبي وريادة مستقبلها أولاً على بوابة السائح العربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
arArabic