سياحة عربية

أزمة خريطة: سياح أجانب يواجهون التحقيق في شفشاون

أثار ارتداء مجموعة من السياح الأجانب، أغلبهم أستراليون، لأقمصة تحمل خريطة المغرب بدون الصحراء، استنفاراً أمنياً في مدينة شفشاون المغربية.

تفاصيل الواقعة

بدأت القصة صباح اليوم، عندما رصدت السلطات المحلية في شفشاون مجموعة من السياح الأجانب يرتدون أقمصة تحمل خريطة المغرب مبتورة من صحرائه.

وبحسب مصادر محلية، قدم السياح من مدينة طنجة ضمن جولة سياحية.

تدخل السلطات

على الفور، تدخلت السلطات المحلية والأمنية للتحقيق في الواقعة، حيث تم استجواب السياح وسؤالهم عن دوافعهم ونواياهم.

اعتذار السياح

في ختام التحقيق، قدم السياح الأجانب اعتذاراً عن الخطأ غير المقصود الذي وقعوا فيه، مؤكدين على عدم وجود أي نية مبيتة للتلاعب في الخريطة الأصلية للمغرب.

توضيحات من السياح

ووفق مصادر محلية، أوضح السياح أنهم حصلوا على تلك الخريطة المبتورة من موقع إلكتروني متخصص في الخرائط العالمية، وأعربوا عن استعدادهم لعدم تكرار هذا الخطأ مستقبلاً.

ردود فعل

لم تصدر أي بيانات رسمية من قبل السلطات المغربية حول هذه الواقعة حتى الآن.

ومع ذلك، أثارت الحادثة نقاشاً على مواقع التواصل الاجتماعي حول ضرورة توعية السياح الأجانب بخصوص خريطة المغرب الكاملة، وحساسية موضوع الصحراء.

ظهرت المقالة أزمة خريطة: سياح أجانب يواجهون التحقيق في شفشاون أولاً على بوابة السائح العربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
arArabic